آداب دمنهور


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل كانت الدولة العثمانية دولة ظالمة ام مظلومة؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 

هل كانت الدولة العثمانية دولة ظالمة ام مظلومة؟
مظلومة
33%
 33% [ 3 ]
ظالمة
44%
 44% [ 4 ]
الأثنين معا"
11%
 11% [ 1 ]
لا اعرف
11%
 11% [ 1 ]
مجموع عدد الأصوات : 9
 

كاتب الموضوعرسالة
historical
Administrator
Administrator


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : فى قلب الحدث
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
قسم : التاريخ
الشعبة : عامه
عدد المساهمات : 2500
العمر : 29
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: هل كانت الدولة العثمانية دولة ظالمة ام مظلومة؟   الأربعاء 20 أغسطس 2008, 02:18


الدولة العثمانية لم تكن دولة استعمارية، فالاستعمار قوة أجنبية غاشمة تحتل بلداً ما بالقهر، وتستثمر موارده، وتأخذ من يده كل مقدارته، وغالباً ما تختلف في الدين والعرق عن أهل البلاد، وفي حالة الدولة العثمانية فإن هذه الأمور غير موجودة، فالدولة العثمانية كانت قد وضعت هدف لها وهو جعل العام الإسلامي كله دولة واحدة في وحدة واحدة، ثم إنها جاءت إلى البلاد العربية بناء على دعوة أهل المغرب للقوات العثمانية ليحموها من الاعتداءات الأوروبية الصليبية، وقد قام علماء المشرق العربي بدعوة القوات العثمانية باعتبارها حامية للمسلمين إلى إنقاذ المشرق من الظلم المملوكي، والتعاون المملوكي الإيراني ضد أهل السنة، ولم تشر الوثائق والمخطوطات والمصادر إلى أي نهب من الدولة العثمانية لموارد الوطن العربي، ثم لم تكن هناك قوات مسلحة عثمانية تجثم على أرض البلاد العربية، وإنما كانت حاميات فقط من الانكشارية كرمز لسلطة الدولة في بعض العواصم العربية وليست كلها، ولم تقف الدولة العثمانية رقيباً على حركة الشعوب العربية، فكانت الشعوب العربية تتصل بالشعوب الأخرى دون اعتراض من استانبول، ثم إن نظام الحكم العثماني اعتمد أساساً وفرعاً على الشريعة الإسلامية، ثم لو كان هناك استعمار لثارت الشعوب العربية، ولم يحدث طوال التاريخ أن ثار شعب ضد العثمانيين، وقد كانت الدولة العثمانية تضع في اعتبارها مسألتين الأولى تنفيذ الشرع الإسلامي بقوة الدولة، والأمر الثاني الحفاظ على وحدة العالم الإسلامي تحت رايتها، ومن الجدير بالذكر هنا أن الدولة العثمانية لم تكن عنصرية، فقد كانت كل وظائف الدولة باستثناء السلطان متداولة بين كل شعوب الدولة ومنها: وظائف الولاة، والقواد، والوزراء، والصدور العظام، وشيوخ الإسلام، وكل بقية وظائف الدولة لم تكن أبداً منحصرة في إطار شعب من الشعوب، فكان يتداولها العرب، والأتراك، والأكراد، والأرمن، وغيرهم من هذه الشعوب الكثيرة.

ونحن في القرن الواحد والعشرين هل ما تزال هناك أوراق مجهولة في تاريخ الدولية العثمانية؟

كل الدولة العثمانية ما زالت مجهولة، فما عرف عنها إلى الآن مازال قليلاً جداً جداً جداً، وأغلب الموجود الآن في الساحة كله تفسيرات لتاريخ هذه الدولة، فالماركسيون فسروه، والقوميون فسروه، والجديد هو التفسير الإسلامي لتاريخ هذه الدولة.

باعتبار أن دول آسيا الوسطى ترتبط تاريخياً وعضوياً بتركيا كيف ترى الدور التركي في صياغة علاقاته المستقبلية مع هذه البلدان؟ وما هو مستقبلها في ضوء قراءتك؟

أطالب بأن تقوم منظمة لمجموعة الدول التركية على وزن مجموعة الدول الأوروبية، والسبب في ذلك أن تركيا تعني الكثير عند الجمهوريات الدولة العثمانية التي ترتبط بها ارتباطاً عضوياً، وقد أقامت هذه الدول مجمعاً علمياً لغوياً مهمته محددة في أن تتخذ كل الدول في آسيا الوسطى وأذربيجان الحروف اللاتينية في كتابة لهجاتهم بدلاً من الحروف التريلية، معنى هذا هو وحدة الفكر والثقافة الجديدة بين هذه الدول، واقتصادياً فإن هذه الشعوب تكمل بعضها البعض، ولأن موقعهم الاستراتيجي خطير فستجد أن إيران تحاول أن تدس أنفها في محاولة للسيطرة على المنطقة بواسطة الدعاة والعلاقات الاقتصادية، وهي تهدد بذلك مستقبل هذه الأماكن، ولك أن تعرف أن السياسة الغربية تتجه لاحتوائهم.

هناك من يهاجم الخلافة الإسلامية عموماً، ويطعن في الخلافة العثمانية على الخصوص لما فعلته في العرب من احتلال، ولكن بمقارنة أوضاعنا الآن في العالم العربي الإسلامي وهو متحرر من هذه الخلافة هل نحن الآن في وضع أفضل مما كنا عليه مع الخلافة العثمانية حتى في أيام مرضها؟

هذا السؤال محرج، وأستشهد بكلام مفكر ملحد هو د. رضا نور، وكان مستشار أتاتورك، وعقله المفكر، ولكنه كان ضد إلغاء الخلافة العثمانية، وقال: إن الخلافة تعني الروح العسكرية في الشعب التركي على الأقل، وطالما أن هناك هيبة للدولة فلسنا في حاجة إلى إلغاء هذه الخلافة.

وقال: إن أوروبا حجمت البابوية، ولكنها كونت للبابوية دولة رمزية للحفاظ على وحدة العالم المسيحي، فمجرد بقاء الخلافة العثمانية حتى على ضعفها كان يعني توحيد العالم الإسلامي في قرار سياسي واحد، وجيش واحد، وموقف استراتيجي واحد كان كفيلاً بأن يحل لنا كثيراً من المعضلات السياسية التي واجهناها بعد إلغاء لخلافة.

ثم انظر إلى تركيا نفسها الآن فقد تم تغيير لسانها وحروفها ودستورها من الإسلام إلى العلمانية، ثم هي الآن حليف لإسرائيل عدو العرب والمسلمين الأول، فهل لو كانت الخلافة موجودة على مرضها كان سيحدث ذلك؟

لتركيا مصالح أساسية في منطقة البلقان، ومع ذلك لم نر تدخلاً تركياً، لماذا؟

لا يمكن أن يحدث هذا لسبب بسيط وهو أن مقدرات تركيا تحكمها عوامل سياسية خارجية فمثلاً هي عضو في حلف شمال الأطلنطي، وهي تتخذ النموذج السياسي الأمريكي أساساً لتحركاتها السياسية، وأمريكا وأوروبا ترفضان التدخل الإسلامي والتركي في البلقان، وبالتالي فلا يمكن لتركيا أن تقوم بأي دور في البلقان على المستوى السياسي أو العسكري، والدليل أن بين تركيا وألبانيا اتفاق عسكري يجبر كليهما على التدخل في حالة نشوب حرب بين أي منهما والقوى الخارجية، وهناك مشكلة كوسوفا والسنجق وكلتاهما مشكلتان ألبانيتان عنصراً، وإسلاميتان في الجوهر، وبالرغم من ذلك لم تتدخل تركيا؛ إلا أن الشعب التركي يمد يد العون لشعوب البلقان، فالتبرعات من الشعب التركي كبيرة، والشاحنات محملة بالمساعدات دوماً في الطريق إلى ألبانيا.

قلتم إن إسرائيل هي التي سبقت في الوصول إلى جمهوريا آسيا الوسطى، ماذا تقصدون بذلك؟

إسرائيل متقدمة لهذه الجمهوريات بمشروع علماني قائم على القومية، وعلى المشاركة في اللغة، وفي إطار تكامل اقتصادي وعسكري وتكنولوجي، وهي توقع اتفاقات مع هذه الدول، ولها معها علاقات، وترسل إليها بالوفود في كل المجالات، وأمريكا والدول الأوروبية يدعمانها في ذلك، وإيران تحاول مع طاجيكستان وقيرغزيا لأنهما ينتميان إلى الأصول الإيرانية، ويتحدثان لغة واحدة، وبالتالي فهناك أمور كثيرة تجمعهم مثل الأمور الكثيرة المشتركة التي تجمع باقي الجمهوريات مع تركيا، ثم لا ننسي أن الروس لا يزالون هناك، فما زالت الأحزاب الشيوعية موجودة، وعودة هذه الشعوب إلى هويتها الإسلامية لا تحدث بين يوم وليلة، فقد كانت الغيبة طويلة جداً، وهناك أمر آخر يجب الانتباه إليه وهو أن هذه الدول حينما استقلت وجدت نفسها أمام مجموعة من المشكلات الثقافية والعرقية، والاقتصادية والفكرية والسكانية.. الخ، والمسلمون وجدوا أنفسهم أقلية نتيجة لسياسة التهجير التي اتبعها الشيوعيون أيام الاتحاد السوفيتي، وبالتالي فإقامة هذه الجمهوريات لعلاقات مع الدول الإسلامية مثل: تركيا وإيران، ومصر والسعودية؛ عمل سوف يكون له عائد وتأثير في المستقبل القريب.

إن كل من يدخل هذه المنطقة، ويتقدم بمشاريع يضع همه الأول على الاقتصاد، والهوية الثقافية لا تهمه في شيء، وطالما كان الأمر يحكمه الاقتصاد فهناك إذن المصلحة والمنفعة، والتعامل مع من يملك القوة، والإسلاميون في هذه الجمهوريات لا يملكون القوة، إن هذه الجمهوريات كانت تريد أن تسترد هويتها الإسلامية حينما استقلت، لكن يبدو أن هذا الأمر كان سابقاً لأوانه لأن هذه الدول لم تضع في حساباتها الأمور التي أشرنا إليها، والمشكلات التي تعرضت لها، ونشاط التيارات الأخرى المتربصة بالهوية الإسلامية، وهناك مشكلات أخرى كثيرة هي من عيوب فترة الانتقال والمخاض، والتي نأمل أن تجتازها بسلام، ويكون ثمرة ذلك استرداد هويتها الإسلامية.

هل يمكن أن تراجع تركيا العلمانية الكمالية علمانيتها، وتسترد هويتها الإسلامية كما فعلت الجمهوريات الإسلامية مع الشيوعية؟

الإسلام في تركيا من بركات الكمالية، لأنه عندما وضعت الكمالية بذرة الفساد نسيت أنها وضعتها في تربة لا تقبل هذه البذرة، فبنفس كمية العنف التي كانت تمارسها العلمانية الكمالية كان احتضان الشعب التركي لدينه الإسلامي، خاصة وأن الدين عند الأتراك قومية، فهو سبب وجود وليس مجرد دين أو مذهب، إن الأتراك لا ينسون أنهم كانوا مجرد قبائل في آسيا الوسطى، وأن الإسلام هو الذي جعلهم الإمبراطورية العثمانية، وكفى العلمانية التركية عاراً أنها لا تعيش إلا على أسنة رماح الجيش ولو تخلى عنها الجيش لحظة ما بقيت ساعة في تركيا.

إن تركيا راجعة إلى الإسلام، وهي قادرة على حماية إسلامها، والخشية الحقيقية هي أن يضطر المسلمون هناك إلى حمل السلاح، لكن هل ستسمح أوروبا المتعصبة، وحلف الأطلنطي؛ بقيام دولة إسلامية في قلب أوروبا تعيد ذكرى الدولة العثمانية، ولها مواطنون في كل أنحاء أوروبا؟

ما هو رأيك في الملف الشائك الخاص بانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي؟

هناك عنصر ثقة بدأ ينتشر في كافة جوانب الاقتصاد التركي، وجزء من سياستها الخارجية، وهو شيء صحي سواء لتركيا أو للاتحاد الأوروبي، ويمكن القول: إن تركيا لم تكن في أي وقت من الأوقات أقرب للاقتصاد الأوروبي أكثر مما هي عليه الآن.

وكدليل على ذلك يكفي أن نعرف أن بعض أكثر ماركات السيارات الأوروبية شهرة مثل بوش وفيات ورينو يتم تصنيعها الآن في تركيا، علاوة على أن تركيا أصبحت أكبر مصدر لأجهزة التلفزيون لأوروبا في الوقت الراهن، ولكن اهتمام الاتحاد الأوروبي بتركيا يتجاوز السوق، ويمتد إلى موقعها الاستراتيجي بين قارتي أوروبا وآسيا، ويمكن لتركيا بفضل هذا الموقع أن تعمل كوسيط لنقل البضائع المهمة لأوروبا بدءاً من نفط آسيا الوسطى وغازها الطبيعي، كما يمكنها أيضاً أن تمارس نفوذاً سياسياً في الشرق الأوسط، كما يمكن لسكانها الذين يشكل الشباب غالبيتهم أن يساهموا في زيادة إنتاجية أوروبا ذات المجتمعات الماضية التي تمضي بشكل مطرد نحو الشيخوخة.

وتشير الإحصائيات إلى أن الاقتصاد التركي الذي كان يعاني من أزمة منذ سنوات قليلة قد نما بنسبة 7 في المئة سنوياً خلال السنوات الثلاث الماضية، علاوة على أن نسبة التضخم بها التي كانت قد تعدت الثلاثة أرقام تم تقليصها حالياً إلى نسبة يمكن إدارتها وهي 10% سنوياً، وهذه المؤشرات وغيرها تشير إلى أن تركيا لو انضمت للاتحاد الأوروبي في الوقت الراهن فإن اقتصادها سيحتل المرتبة السادسة بين اقتصاديات دول الاتحاد الست والعشرين.

وهذه المعطيات كانت سبباً في اجتذاب أعداد كبيرة من المستثمرين الأوروبيين إلى تركيا على الرغم من التوتر الحالي في العلاقة بينها وبين الاتحاد، كما أن قادة الأعمال في أوروبا ينظرون إلى السوق التركي على أنه سوق نام وواعد، ويحتوي على العديد من الفرص، وقد أصدر المنتدى الاقتصادي العالمي في الآونة الأخيرة تقريراً رأى فيه أنه على الرغم من أن الكثيرين ينظرون إلى تركيا على أنها تمثل مصدراً للخطر على أوروبا؛ فإن العكس تماماً هو الصحيح، إذ أن الواقع هو أنها قد تلعب دورا كمصدر رئيسي من مصادر تخفيف الأخطار التي تهدد القارة.

تركيا ستمضي قدماً من أجل تحقيق هدفها الخاص بالانضمام للاتحاد، على الرغم من أنها توجد لديها خطط أخرى في حالة رفض تلك العضوية، والعلاقات مهمة للاتحاد الأوروبي مثلما هي مهمة لأنقرة، فالعلاقة الصحية بين الاتحاد الأوروبي وتركيا تعزز صورة الاتحاد ككيان لديه الاستعداد لاستيعاب الآخرين، وكفاعل دولي قادر على الدفع باتجاه التغيير والإصلاح، وهناك إدراك متزايد داخل الاتحاد الأوروبي لحقيقة أن إقصاء تركيا سيمثل خطأ جسيماً من حيث أنه سيلحق ضرراً بالغاً بصورة الاتحاد الأوروبي، إلا أن تأثير الرأي العام، والنفعية السياسية؛ قد تلعب دوراً في عرقلة انضمام تركيا لأوروبا خصوصاً وأن بعض القادة الأوروبيين يستغلون ذلك لاتخاذ مواقف يظهرون بها سعادتهم بإقصاء تركيا عن الاتحاد الأوروبي.









في البداية سيتجاهلونك

ثم يحاربونك ثم يحاولون قتلك

ثم يفاوضونك ثم يتراجعون

وفي النهاية ستنتصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الاحزان
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 4153
العمر : 27
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: هل كانت الدولة العثمانية دولة ظالمة ام مظلومة؟   الأربعاء 08 يوليو 2009, 09:48









لا تعــــــــــــليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل كانت الدولة العثمانية دولة ظالمة ام مظلومة؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آداب دمنهور :: منتديات التاريخ العام :: منتدى التاريخ الحديث-
انتقل الى: