آداب دمنهور


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البطل الفريق عبدالمنعم واصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الاحزان
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 4153
العمر : 27
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: البطل الفريق عبدالمنعم واصل   السبت 15 نوفمبر 2008, 01:14

البطل ( عبد المنعم واصل ) بعد حصوله على الثانوية العامة التحق بكلية التجارة جامعة القاهرة ، وبعد حصوله على البكالوريوس التحق بالكلية الحربية عام 1940م ، وحصل على العديد من الدورات فى الاتحاد السوفيتى وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية .
ويعد من الضباط المصريين القلائل الذين شاركوا فى الحرب العالمية الثانية ، وحرب فلسطين التى جرت عام 1948م ، ومعركة 1956م وكان وقتها قائداً لتشكيل مدرع .
تدرج فى العمل بالقوات المسلحة الذى استمر لأكثر من ربع قرن ، وفى حرب 1967م كان برتبة ( عميد ) وقاد اللواء 14 مدرع مسانداً للواء 11 مشاه فى منطقة ( أم القطف ) وجبل ( لبنى ) بوسط سيناء ورفض الاستسلام للهزيمة وأدار معركة من أقوى المعارك ، وكبد القوات الإسرائيلية خسائر بلغت 47 دبابة ، 6 عربات مجنزرة ، اعترف بها ( موشى ديان ) وغيره من قادة إسرائيل ، وواصل دوره فى إعادة بناء القوات المسلحة لخوض معركة النصر .
كان نموذجاً للقيادة الناجحة والقدوة الحسنة فذات يوم وقف بين رجاله ينادى على رتبة الملازم ( طارق عبد المنعم واصل ) قائلاً له : ( أنا والدك فقط فى المنزل ولابد أن تكون قدوة .. أنت محبوس 15 يوما ).
وعن ليلة الهجوم قال البطل الفريق ( عبد المنعم واصل ) : فى الليلة التى سبقت العبور كنا ننفذ مشروع الربيع وانقلب إلى حرب حقيقية فجهزنا القوارب التى كنا نستخدمها ودفعناها إلى الساتر الترابى تحت إشراف مجموعة خدمة القائد المكلفة بإرشاد الوحدات للطرق والمحاور ، وكنا فى مركز القيادة وحوالى الساعة السابعة ليلاً اتصل بى المشير ( محمد عبد الغنى الجمسى ) وطلب منى إرسال ضابط برتبة كبيرة لاستلام مظروف سرى ومختوم بالختم الأحمر ، ورجع الضابط حوالى الساعة الثامنة وكان فى المظروف أن سعت س هى 1400 فقمت بإحضار رؤساء قيادة الجيش وقادة الفرقتين والفرقة الاحتياطى ، وعندما حلت الساعة 1400 أمرنا الجنود بنفخ القوارب لأن سعت س كانت 1410 ، ففى تمام الساعة الثانية وخمس دقائق يوم السادس من أكتوبر قلت للأبطال : ( أبناشى الشجعان من محاربى الجيش الثالث الميدانى .. أمامكم القناة قناتكم وها أنتم تسمعون أمواجها ، وهناك على الضفة الشرقية أرض سلبت والآن حان اليوم والوقت لاستعادتها وتطهيرها .. أيها الرجال حانت ساعة الجهاد )
ثم يقول البطل اللواء ( عبد المنعم واصل ) : قام اللواء 130 مشاه أسطول بعبور القناه ، وخصص للفرقة 19 ضمن مهمتها مهاجمة نقطة لسان بور توفيق ، وضربنا هذه النقطة بكل أنواع المدفعية التى نملكها وأحضرنا لهم سريتين من الدبابات وأدخلناهما على لسان بور توفيق ، وقام بالضربة البطل العقيد ( أنور خيرى ) الذى كان يقوم بالضرب بنفسه ، وبمجرد أن عبرت قواتنا الجوية الضفة الشرقية لقناة السويس لم ينتظر البطل ( عبد المنعم واصل ) عودتها ، وأمر رجاله بالعبور فكانت قواته أول من رفعت العلم المصرى عالياً فوق سيناء .
وأثناء عبور القوات الرئيسية لقناة السويس واجهت صعوبات كبيرة فى إنشاء كبارى الجيش الثالث الميدانى فوقف البطل ( عبد المنعم واصل ) بين رجاله المهندسين العسكريين يحثهم على سرعة الانتهاء ثم أمر بعبور الفرقة 19 على كبارى ومعديات الفرقة السابعة ، ولم يترك الضفة الغربية لقناة السويس حتى أقيمت جميع الكبارى وعبرت جميع القوات ، وفى السادس من أكتوبر عام 1973م قال أحد القادة الإسرائيلييـن : ( إن ما رأيته بعينى أصابنى بالذهول فالجنود المصريين يتدفقون على القناة ويشقون المانع المائى بمعدل مرتفع عند الطرف الجنوبى للقناة كالإعصار ) .
وخلال معارك أكتوبر 1973 تولى البطل الفريق ( عبد المنعم واصل ) قيادة الجيش الثالث الميدانى خلفا للفريق ( سعد مأمون ) الذى أصيب بأزمة قلبية نتيجة المجهود الشاق الذى قام به ، وبرغم سعادة الفريق ( عبد المنعم واصل ) بتعيينه قائداً للجيش الثالث لأنه كان قائداً له خلال معارك الاستنزاف إلا أنه حزن لمرض الفريق ( سعد مأمون ) .
كان للبطل الفريق ( عبد المنعم واصل ) دوراً كبيراً فى صد الثغرة التى حدثت فى الدفرسوار خلال معارك أكتوبر 1973م ، وفى مقابلتى مع البطل ( محمد المصرى ) صائد الدبابات قال : خلال المعارك أصدر البطل ( محمد عبد الحليم أبو غزالة ) قائد مدفعية الجيش الثانى الميدانى أوامره بالتحرك مع زملائى إلى منطقة الثغرة تحت قيادة البطل ( عبد المنعم واصل ) وبعد تجميع كتائب اللواء 128 مظلات تم اختيارى مع اثنين من موجهى الصواريخ للتعامل مع ثلاث دبابات إسرائيلية مستترة خلف إحدى التبات ، وتقوم بالضرب فى أى وقت وفى كل اتجاه ، وتقدم الضارب الأول وأطلق صاروخه على الدبابة الأولى فتحولت إلى كومة من النيران ، وأطلق الثانى صاروخه على الدبابة الثانية ففرت هاربة بعد إصابتها وبقيت الدبابة الثالثة من نصيبى حيث كانت مخندقة ولم يظهر منها سوى فتحة الماسورة فبقيت مرابطاً لها على مدار 36 ساعة ، وبعد أن أعطيت الأمان لمن بداخلها بدأ يظهر ثلث الماسورة فعلى الفور سارعت بإطلاق صاروخى على فوهة الماسورة فانفجرت الدبابة وصاح كل من كان بالموقع ( ألله أكبر ) وبعد فترة قصيرة فوجئت بحضور البطل ( عبد المنعم واصل ) إلى الموقع وهنأنى وأعطانى عشرة جنيهات قائلا ( والله يا بطل ما فى جيبى غيرها ) ، وكانت تعليمات البطل ( عبد المنعم واصل ) للضباط والجنود خلال معارك أكتوبر 1973م بعدم المساس بالأسرى الإسرائيليين مهما كانت الظروف ، ومعاملتهم إنسانياً لأن مصر تحترم القانون الدولى للحرب ، والقانون الإنسانى ، واتفاقيات جنيف ، كما أن الدين الإسلامى يحثنا على ذلك ، وبعد انتهاء المعارك تم تعيين البطل ( عبد المنعم واصل ) مساعداً لوزير الحربية فى شهر ديسمبر عام 1973م .
وفى الثامن عشر من شهر فبراير عام 1974م تم تكريمه ضمن الأبطال المكرمين فى الجلسة التاريخية لمجلس الشعب حيث منحه الرئيس ( السادات ) أرفع الأوسمة العسكرية ، ومنحه أيضا الرئيس الليبى ( معمر القذافى ) أرفع الأوسمة الليبية وهو وسام الشجاعة .
وخلال المشوار العسكرى للبطل ( عبد المنعم واصل ) حصل على مجموعة من الأنواط والأوسمة ، ويعد من القادة العسكريين القلائل الذين منحوا وسام الجمهورية من الطبقة الأولى .
وفى السابع والعشرين من شهر مارس عام 1974 تم تعيينه محافظا لسوهاج ، وفى الثانى عشر من شهر ديسمبر عام 1976 تم تعيينه محافظاً للشرقية وظل حتى شهر نوفمبر 1978م .
وفى يوم الجمعة السابع عشر من شهر مايو عام 2002 – الخامس من شهر ربيع الأول عام 1423هـ انتقل البطل الفريق ( عبد المنعم واصل ) إلى الدار الآخرة ، وشيعت جنازته بعد ظهر يوم السبت من مسجد القوات المسلحة ( آل رشدان ) فى جنازة عسكرية ، وقد نعاه رئيس الجمهورية ( محمد حسنى مبارك ) بمزيد من الحزن والأسى فى بيان صدر عن رئاسة الجمهورية جاء فيه : ( لقد كان الفقيد رمزاً مشرفاً للعسكرية المصرية ، ضرب المثل والقدوة فى القيادة والشجاعة والعلم فكان واحدا من فرسان النصر فى حرب أكتوبر 1973م وكان القائد الذى تقدم صفوف جنوده فى يوم العبور العظيم عندما سطر مع أبناء القوات المسلحة تاريخاً لا يمحوه الزمن

منقول عن كتاب ( من سجلات الشرف ) للرائع ابراهيم خليل ابراهيم








لا تعــــــــــــليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الاحزان
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 4153
العمر : 27
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: البطل الفريق عبدالمنعم واصل   الخميس 27 نوفمبر 2008, 23:31


منقول عن كتاب ( من سجلات الشرف ) للرائع ابراهيم خليل ابراهيم








لا تعــــــــــــليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البطل الفريق عبدالمنعم واصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آداب دمنهور :: منتديات التاريخ العام :: منتدى التاريخ الحديث-
انتقل الى: