آداب دمنهور


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العلاقات العثمانية الاوروبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملكة الاحزان
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 4153
العمر : 27
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: العلاقات العثمانية الاوروبية   الثلاثاء 09 فبراير 2010, 12:51

أولاً – العلاقات العثمانية الأوربية في القرن السادس عشر الميلادي :
تمكن العثمانيون من السيطرة على منطقة "البلقان" أي الجزء الشرقي من أوربة عموما ً، و تحول اهتمام العثمانيين إلى جهة الشرق في عهد السلطان " سليم الأول" لبروز الدولة الصفوية في إيران كمنافس قوي وخطير لهذه الدولة .

إلا أنه في عهد السلطان" القانوني" تسارعت الأحداث في أوربة خصوصاً بعد المنافسات المريرة بين حكام أوربة ، فبادئ ذي بدء لم يعترف السلطان " القانوني" بـ" شارل الخامس" إمبراطوراً على الإمبراطورية الرومانية المقدسة، ثم أتى قتل"لويس الثاني" ملك المجر لسفراء السلطان أن تأزم الموقف بين الطرفين أي بين أوربا الغربية والدولة العثمانية.
الأمر الذي أدى إلى تحرك القوات العثمانية صوب" بلغراد" ، فاستولت عليها(سنة 1521م) وبسقوط
" بلغراد" بيد العثمانيين فتح الطريق أمام القوات العثمانية إلى وسط أوربة(بل أوربة كلها) .
وكان من تداعيات هذه الحرب أن عقد البنادقة مع السلطنة معاهدة تجارية في السنة ذاتها ضمنت لهم الكثير من الإمتيازات في أراضي السلطنة .
كما كان لاستمرار هجمات فرسان القديس " يوحنا " المستقرين في جزيرة " رودوس" بالاعتداء على السفن التجارية الإسلامية أن جهز السلطان حملةً استطاعة فتح هذه الجزيرة ( سنة 1522م ) .
وفي ظل الظروف المتوترة بين دولة المجر والسلطنة العثمانية خاض الطرفان معركةً (سنة 1526 م ) عرفت بمعركة " موهاكس" انتصر فيها العثمانيون على المجرين بعد سقوط ملكهم " لويس الثاني"
صريعاً في أرض المعركة ، وكان من نتائج هذه المعركة انقسمت المجر إلى ثلاثة أقسام :
قسم حكمه العثمانيون ، وقسم حكمه ملك "بوهيميا" بدعم من السلطان العثماني ، وقسم حكمه "النمساويون" الذين غدوا على تماس مباشر مع الدولة العثمانية .
وهذا ما أدى بعد ذلك إلى تزايد طموح العثمانيين في ضرب" النمسا" فجهز السلطان قواته وساربها إلى
" فيينا"( سنة 1529م ) لكن القوات العثمانية أخفقت في اقتحام المدينة ، و ارتد الجيش العثماني إلى
"استنبول" دون أن يحقق الغاية من حملته .
ثم أعاد السلطان محاولته لفتح " فيينا" إلا أنه في المحاولة الأخيرة ركن إلى الصلح وعقد مع النمساويين معاهدة ( عام 1533 م ) تم بموجبها تثبيت الحدود بين الطرفين .
هذا وفي ظل التحالف العثماني الفرنسي وثق الطرفان علاقاتهم بعقد اتفاقية تجارية(سنة 1535م) منحت من خلالها فرنسة الكثير من الإمتيازات داخل أراضي السلطنة ، الأمر الذي جعل"البنادقة" ينقلبون على السلطنة و يتحالفون مع " شارل الخامس" ملك " إسبانيا" ويمدونه بالمساعدات البحرية ضد العثمانيين .
ثم ما لبث أن تجدد الصدام بين العثمانيين والنمساويين واستمر متقطعاً إلى ( سنة 1547 م ) حيث عقد الطرفان صلح ، وقد تلى هذا التحالف أحداث شغب في "المجر" أدت في النتيجة إلى عقد معاهدة صلح عرفت بصلح " براغ" ( بلًلراد) نص على الاعتراف بحكم العثمانيين " للمجر و مولدافيا" .
وبعد وفاة السلطان"القانوني" ورثه على العرش" ابنه " سليم الثاني" الذي شهد عهده تتمة الاعتداءات البندقية على البحرية الإسلامية التجارية في البحرالمتوسط التي كانت تخرج من جزيرة"قبرص" فأعدت السلطنة جيشاً لفتح الجزيرة وبالفعل تمكنت البحرية العثمانية من السيطرة على الجزيرة(سنة 1570م).
كان من نتائج هذا الفتح تحالف الغرب الأوربي ( البابا بيوس الخامس – فيليب الثاني ملك إسبانية خليفة شارل الخامس – جمهورية البندقية ) .
أدى إلى الإعداد لحملة بحرية ضخمة هاجمت الأسطول العثماني في ميناء " ليبانت" اليوناني و أوقعت فيه خسائر فادحة ( سنة 1571 م ) – أول انكسار بحري للدولة العثمانية - ، كان من نتائج هذه المعركة أن دب الخلاف بين التحالف فأضطر البنادقة إلى عقد صلح مع السلطنة العثمانية .
وإبان فتور العلاقات الفرنسية العثمانية بسبب وراثة العرش البولندي اغتنمت "إنكلترة" الفرصة وعقدت مع السلطنة اتفاقية تجارية( سنة 1579 م ) على غرار اتفاقية( سنة 1535 م ) مع الفرنسيين ، أخذت بموجبها إنكلترة الكثير من الإمتيازات .
ثانياً – العلاقات العثمانية الأوربية في القرن السابع عشر الميلادي :
في مطلع القرن السابع عشر الميلادي ظهر الشاه " عباس الأول" الصفوي كحاكم قوي أخذ يهدد الحدود الشرقية للدولة العثمانية الأمر الذي جعل السلطنة تعمل على تخفيف التوتر بينها وبين النمساويين في جهة الغرب ، فعقد الطرفان اتفاقية صلح عرفت باتفاقية " زيتفاتورك" ( 1606 م ) أهم ما جاء فيها:
1- تعفى " النمسا" من دفع الجزية السنوية .
2- ترسم الحدود بين الجانبين وتحدد في النقطة التي توقف فيها الامتداد العثماني في أوربا .
وكان من نتائج هذا الصلح أن هدأت أوار الحرب بين الجانبين قرابة نصف قرن حتى ( سنة 1660 م )
ليتأزم الموقف بين الجانبين ، ثم ما لبث النمساويين أن تحالفوا مع العديد من دول أوربا وكان الوسيط
بينهم البابوية في"روما" ليستمرالقتال متقطعاً حتى تمكن العثمانيون من محاصرة" فيينا"(سنة 1683م).
ولما كان الحصارالعثماني بطيئاً وغير ضارب تمكن الأوربيون من التحالف مجدداً ، حيث دخل التحالف للمرة الأولى كل من( روسيا – بولندة) الأمرالذي أدى إلى هزيمة القوات العثمانية هزائم متوالية، جعلت الدولة العثمانية تطلب الصلح .
وبعد مداولات بين الجانبين عقدت معاهدة" كارلوفيتش"(كارلوفيتز)(1699 م ) نصت على مايلي :
1- تتخلى السلطنة عن المجر و إقليم " ترانسلفانيا" للنمسة .
2- تتنازل السلطنة عن ميناء " آزوف" لروسيا .
3- تتنازل السلطنة عن إقليم المورة ( اليونان) و" دلماسيا" للبندقية .
4- تتنازل السلطنة عن " كاميتج" و" بودوليا" و" أوكرانيا" لبولندة .
5- تتوقف كل دول أوربة عن دفع أي مبلغ للدولة العثمانية .
6- تستمر الهدنة بين الطرفين لمدة عشرين عاماً .
هذا وفقدت السلطنة بموجب هذه المعاهدة قسماً واسعاً من شبه جزيرةالبلقان( أوربة الشرقية ) وظهرت علامات الضعف العثماني للأوربيين وحققت"روسيا" هدفها في تأمين مرفأ لهاعلىالبحرالأسود(آزوف) وغدت هذه المعاهدة المنطلق لتوقيع معاهدات أخرى أجبرت السلطنة على التخلي عن بلاد أخرى








لا تعــــــــــــليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الاحزان
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 4153
العمر : 27
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: العلاقات العثمانية الاوروبية   الثلاثاء 09 فبراير 2010, 12:52

ثالثاً – العلاقات العثمانية الأوربية في القرن الثامن عشر الميلادي :
1- مع النمسة :

كانت اتفاقية " كارلوفيتش" بمثابة هدنة أرادة من خلالها الدولة العثمانية إلتقاط أنفاسها ، وذلك لاسترداد ما فقدته في شبه جزيرة البلقان و حين أخذت القوات العثمانية تعل على استعادة بعض مناطق اليونان استنجدت سكان هذه المناطق بجمهورية البندقية وذلك لمساعدتهم ، فقام التحالف مرة أخرى بين النمسة و البندقية استطاع أن يهزم العثمانيين في أكثر من موقع ، فقدت السلطنة العثمانية البقية المتبقية في بلاد المجر وكذلك إقليم " مولدافيا" ومدينة " بلغراد" ، وقد أدت العمليات العسكرية التي قامت بين الطرفين إلى توقيع معاهدة صلح ( عام 1718 م ) عرفت بمعاهدة " بساروفيتز" وقد نصت هذه الاتفاقية على :
1- تحتفظ النمسة بالمجر(هنغاريا) والجزء الشمالي الشرقي من"صوفيا" مع قسم كبيرمن"مولدافيا".
2- للنمسة و البندقية على غرار الإنكليز و الفرنسيين إمتيازات تجارية في بلاد السلطنة .
3- تحتفظ السلطنة بشبه جزيرة المورة و بعض من بلاد الهرسك .
2- مع روسيا :
حين اعتلى " بطرس الأكبر" ( 1689 – 1725 م ) العرش الروسي أوصل الحدود الروسية إلى شواطئ البحر الأسود الشمالية (المياه الدافئة ) ، وفي عهد الإمبراطورة " كاترين الثانية " ( 1762 – 1796 م ) حولت البحر الأسود إلى بحيرة روسية ، أمنت مرور السفن التجارية الروسية عبر المضائق ( البوسفور و الدردنيل) إلى البحر المتوسط ، وحصلت على حق حماية الرعايا المسيحيين الأرثوذوكس في الدولة العثمانية ( هذا كان تأسيس لما يطلق عليه فيما بعد " المسألة الشرقية" ) .
وفي عهد " بطرس الأكبر" وكنتيجة للحروب العثمانية الروسية تم توقيع معاهدة صلح بين الطرفين عرفت بمعاهدة "أدرنة" (عام 1713 م ) ثم واصلت روسيا سياستها التوسعية على حساب السلطنة إلى (عام 1736م ) في الوقت الذي كانت فيه النمسة تضغط على السلطنة في الجانبين البوسنوي والصربي لصالح الروس ، وبعد سلسلة من المعارك عقدت النمسة وروسيا مع السلطنة اتفاقية " بلغراد" ( عام 1739 م ) التي ردت للسلطنة من اعتباراتها لتفوق العثمانيين في هذه الجبهة .
ولكن مع اعتلاء " كاترين الثانية" عرش روسيا تجددت الحروب بين الطرفين ومرد ذلك يعود إلى سياسة التوسع التي انتهجتها هذه الإمبراطورة ، وبعد معارك متعددة منيت فيها الدولة العثمانية بإخفاقات متتالية عقد الطرفان اتفاقية صلح( سنة 1774 م) عرفت باسم اتفاقية" كوجك قاينارجه" (النبع الصغير) اشتملت على ثمانية و عشرين بنداً يمكن تلخيصها بما يلي :
1- حصلت روسيا بمقتضى هذه المعاهدة على مناطق استراتيجية شمالي البحر الأسود .
2- أنهت هذه المعاهدة السيطرة العثمانية على البحر الأسود لصالح الروس .
3- جعلت بلاد القرم في استقلال ثم ما لبثت القوى الروسية أن سيطرت عليها .
4- حصلت روسيا من السلطنة على إمتيازات تجارية داخل بلادها .
5- حصلت روسيا على إمتيازات حق حماية المسيحيين الأرثوذوكس في بلاد السلطنة العثمانية .
6- مثلت هذه المعاهدة نهاية قوة الدولة العثمانية أو بداية النهاية لسقوط الدولة العثمانية .
7- فتحت هذه المعاهدة الباب الواسع لمعاهدات مشابهة جعلت التدخل الأوربي في شؤون السلطنة الداخلية أمراً متفقاً عليه ( قانوناً ) .
3- مع فرنسا :
أن خطر التوسع الروسي للوصول إلى المياه الدافئة جعل الفرنسيين يتحسسون الخطر المحدق بتجارتهم كما أن طموح "الإنكليز" كان في تزايد مستمر في تلك الفترة إلى الحد الذي وصل الإنكليز إلى منافسة الفرنسيين في التجارة الدولية( العالمية) ، هنا بدأت حكومة الثورة الفرنسية تسوغ الخلاف القائم بين العثمانيين والروس تمهيداً لاحتلال" مصر"، وبالفعل استطاع الفرنسيون ( سنة 1798 م )إنزال قواتهم في "الاسكندرية" ثم ما لبثوا أن استولوا على " القاهرة" ، ثم وصل "الإنكليز" بأسطولهم بعد عدة أيام إلى "الاسكندرية" فاحرقوا الأسطول الفرنسي ، هذا من الجانب الأوربي الأوربي ، لكن من الجانب العثماني الأوربي ، فمما لا شك فيه أن احتلال " فرنسة" لـ"مصر" أثار حفيظة السلطنة و جعلها تميل إلى الجانب الإنكليزي للوقوف في وجه " فرنسة" ، ولما كان الإنكليز حلفاء الروس فقد عقدت الأطراف الثلاثة اتفاق دفاع مشترك ، كل هذا أفسح المجال وسهل على الفرنسيين قضية التوسع في المنطقة فاجتاحوا "سورية" ، إلا أن الحلفاء أحبطوا المحاولات الحثيثة لدوام السيطرة الفرنسية على "سورية" ، وكان لضغط الحلفاء على الفرنسيين بالإضافة إلى موقف المصريين من الحملة وتغير الموقف عموماً في أوربة الغربية أن تركت فرنسة "مصر " و لجأت إلى توقيع اتفاقية صلح مع السلطنة ومجموعة من دول أوربة عرفت هذه الاتفاقية باتفاقية "إميان" (سنة 1802 م ) .


رابعاً – العلاقات العثمانية الأوربية في القرن التاسع عشر الميلادي :
بعد خروج الفرنسيين من مصر تسلم حكومة البلاد " محمد علي باشا" الذي كان يعمل إجمالاً على حكم مصر بما يتوافق مع طموحه أو طموحاته الاستقلالية ، ولان هذا الأمر يتعارض مع مصلحة الإنكليز في مصر ، فقد عمدت الحكومة الإنكليزية إلى عزله و أخذت تؤلب الباب العالي ضده ضمن مساعيها الدبلوماسية في استنبول ، وحين فشلت المساعي الإنكليزية للإيقاع بـ " محمد علي باشا" أعدت إنكلترة حملة بحرية و هاجمت مصر ( سنة 1807 م ) بقيادة " فريزر" لكن المصريين استطاعوا رد هذه الحملة على أعقابها ، وحيال تزايد قوة " محمد علي باشا" في مصر أخذت السلطنة تستعين به في رد إعتباراتها في اليونان ، ثم أنه وحيال مواقف بعض الباشوات في بلاد الشام أعد " محمد علي باشا" جيش بقيادة ابنه " إبراهيم باشا" وهاجم الشام و استمر يزحف إلى أن وصل إلى حلب ، فـ" ممر بيلان"
الحد الفاصل بين بلاد الشام و الهضبة الأناضولية .
هنا أدرك الغرب الأوربي خطورة الموقف فأخذوا يعملون على للحيلولة دون استمرار"محمد علي باشا"
في سياسته التوسعية، مما أدى بالنتيجة إلى أن تعقد الأطراف المتضررة(صاحبت المصلحة في المنطقة)
اتفاقية عرفت باتفاقية " كوتاهيه" ( سنة 1833 م ) حصل بموجبها " محمد علي باشا" على ولاية مصر و الشام و ابنه "إبراهيم باشا" على ولاية " أضنة" ، ولأن فرنسة و إنكلترة كان لهما مصالح مع " محمد علي " عمدت الدبلوماسية الروسية على إقناع الباب العالي بأنها الصديق الوحيد الذي بقي للسلطنة ، وهذا ما جعل الروس والعثمانيون يوقعون على معاهدة دفاع مشترك عرفت بمعاهدة"هنكار أسكله سي"
والتي نصت في أحد بنودها على تعهد السلطنة بالسماح للأسطول الروسي المرورعبرالمضائق العثمانية ( البوسفور و الدردنيل)، كذلك سمحت له في إغلاق هذه المضائق بوجه السفن التابعة للدول الأخرى .
إلا أن الدول الأوربية وخوفاً على مصالحها الاقتصادية عمات بكل قواها على تحطيم بنود هذه المعاهدة وفي ذروة التأزم الدولي وموقف الأوربيين المتوحد ضد توسعات"محمد علي باشا"الذي رأوا فيه الخطر المحدق على مصالحهم ، اجتمعت دول أوربة في " لندن"( سنة 1840 م ) وعقدت اتفاقية نصت على :
1- أن تكون ولاية مصر وراثية لـ " محمد علي باشا" وأبنائه من بعده .
2- يدفع " محمد علي باشا" جزية سنوية للباب العالي .
3- تسري في الولايات التي يحكمها " محمد علي" القوانين العثمانية ويتولى جباية الضرائب باسم السلطان .
4- تعتبر قواته ( قوات مصر) جزءاً من القوات العثمانية .
وكان من تداعيات هذه الفترة أن قامت " فرنسة" و احتلت " الجزائر" ( سنة 1830 م ) لأسباب بحرية بحتة وكما قامت فتنة الحرب الأهلية في " لبنان" ( سنة 1860 م ) ، ثم كان لوقوف فرنسة وإنكلترة مع السلطنة ضد روسيا خصوصاً بعد حرب الروس في القرم ( سنة 1854 م ) وما تبعا من أحداث ، كل هذا أدى إلى عقد اتفاقية " باريس" ( سنة 1856 م ) هذه الاتفاقية التي توضحت من خلال بنودها قضية مستقبل الدولة العثمانية ، وفي ذروة الاضطرابات و الحركات القومية في البلقان المطالبة بالاستقلال عن السلطنة العثمانية بدعم من الدول الأوربية وعلى رأسها روسيا ، كل هذا أدى إلى قيام الحرب بين الروس و العثمانيين ( سنة 1877 م ) أفضت بالنتيجة إلى عقد الطرفان معاهدة عرفت بمعاهدة " سان ستيفان" ( سنة 1878 م ) نالت بموجبها روسيا أراضي واسعة في آسيا و أوربة ، وكان من نتائج هذه الاتفاقية أن قامت دولة " بلغاريا" بعد أن عزلت عن السلطنة ، و حصلت "بلاد البوسنة والهرسك"على استقلال ذاتي ، و استقلت كذلك " رومانيا" ، ولم يبق للسلطنة سوى ( تراقيا – تسالونيك – تساليا- أبيدوس – جبال ألبانية ) ولما كانت بنود هذه المعاهدة لا تتوافق مع مصالح دول أوربة الغربية كانت الضرورة ملحة في إعادة النظر في بنودها فعقد الأوربيين مؤتمراً في " برلين" في العام ذاته ، تم فيه تقسيم تركة الرجل المريض ( المصطلح الذي أطلق على الدولة العثمانية ) بين جميع الأطراف .
وكان من تداعيات هذا المؤتمر أن احتلت إنكلترة " قبرص"، واحتلت " فرنسة " " تونس" ،ثم احتلت
"إنكلترة" " مصر ( سنة 1882 م ) .
وحينما ركنت الدول الأوربية إلى ما اغتنمته من السلطنة ، وجدت السلطنة في ظل ضعفها أن تتحالف مع قوى أوربية فوجدت ضالتها مع الألمان فمنحتهم إمتيازات واسعة في أراضيها ، وكان الألمان من جانبهم بحاجة إلى هذا التحالف وذلك تجلى في حجم المشاريع الاقتصادية الألمانية في أراضي السلطنة العثمانية ، كل هذا أثار حفيظة الدول الأوربية الأخرى ، ليدخل العالم في عقد جديد مع بداية القرن العشرين الذي تمخض عنه حربين عالميتين ورسم من جديد خارطة العالم.





مع خالص التمنيات:








لا تعــــــــــــليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وفاء
VIP
VIP


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
الجامعة : جامعة الإسكندريه
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الثالثة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامه
عدد المساهمات : 1076
العمر : 25
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: العلاقات العثمانية الاوروبية   الثلاثاء 09 فبراير 2010, 13:46









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الاحزان
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 4153
العمر : 27
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: العلاقات العثمانية الاوروبية   الثلاثاء 09 فبراير 2010, 13:52









لا تعــــــــــــليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العلاقات العثمانية الاوروبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آداب دمنهور :: منتديات التاريخ العام :: منتدى التاريخ الحديث-
انتقل الى: