آداب دمنهور


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 محمود بن سبكتكين ...... أعظم سلاطين الإسلام !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
historical
Administrator
Administrator
avatar

الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : فى قلب الحدث
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
قسم : التاريخ
الشعبة : عامه
عدد المساهمات : 2500
العمر : 30
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: محمود بن سبكتكين ...... أعظم سلاطين الإسلام !!   الجمعة 14 نوفمبر 2008, 01:24

محمود بن سبكتكين ..... أعظم سلاطين الإسلام


بقلم / محمود حافظ




هو السلطان العظيم التى وطأت خيله أماكن لم يطأها خيل المسلمين من قبل ورفع رايات الإسلام فى بلاد لم يدخلها الإسلام من قبل وكانت مساحة ما فتحه من البلاد تعادل مساحة الفتوحات فى عهد الفاروق عمر بن الخطاب – رضى الله عنه !!!!

هو يمين الدولة وأمين الملة ناصر الحق ونظام الدين وكهف الدولة أبو القاسم محمود بن سبكتكين محطم الصنم الأكبر وقاهر الهند والسلطان المجاهد العظيم .

كلها ألقاب خلعها عليه خليفة المسلمين القادر بالله رحمه الله , فمن كان محمود بن سبكتكين ؟؟

دعونا نسرد سيرته العطرة ومصادرى فى ذلك : -

1- كتاب الإنباء فى تاريخ الخلفاء – لابن العمرانى
2- كتاب الهند فى ظل السيادة الإسلامية (دراسات تاريخية) – د/ أحمد محمد الجورانه
3- كتاب المسلمون فى الهند من الفتح العربى الى الاستعمار البريطانى – الترجمة العربية الكاملة لكتاب طبقات أكبرى – لنظام الدين أحمد بخشى الهروى
4- البداية والنهاية – لابن كثير
5- تاريخ ابن خلدون – لابن خلدون
6- بعض المصادر الموجودة على الإنترنت , أنقل منها مايوافق الدين والعقل وأترك مايخالف ذلك

نبدأ باسم الله وبه الثقة وعليه التكلان : -

فتح المسلمين للهند ظل حلم كبير يراود الخلفاء والسلاطين طيلة 4 قرون منذ عهد عمر بن الخطاب وأرسلت فى ذلك الحملات والجيوش لفتح تلك البلاد الشاسعة , وكانت أول الحملات الناجحة فى عهد الوليد بن عبد الملك على يد محمد بن القاسم الثقفى فتوغل فى شمال الهند وفتح مدينة "ديبل" وأقام بها مسجدا، وترك بها حامية من أربعة آلاف جندي، وأصبحت ديبل أول مدينة عربية في الهند .


شعار الدولة الغزنوية

ثم توالت الحملات ولكن لم تكن فى مثل قوة الحملات الأولى أيام الأمويين فضعف وجود المسلمون فى الهند وظل المسلمين عهد الدولة العباسية محافظين على ما فتحوه، وتوسعوا قليلا في ضم أجزاء أخرى إلى دولتهم، حتى سيطر المسلمون على المنطقة الواقعة بين كابل وكشمير والملتان, إلا أن يسّر الله فتح الشمال الهندى كله ومهد الطريق للفاتحين من بعده ولله الحمد والمنة على يد بطلنا وعظيمنا السلطان المجاهد محمود بن سبكتكين .

نبذة عن حياته : -

أبوه هو "ناصر الدين سبكتكين" مؤسس الدولة الغزنوية . ولى غزنة – مدينة فى أفغانستان - سنة (366هـ= 976م) وكان يتمتع بهمة عالية وكفاءة نادرة، وطموح عظيم، فنجح في أن يبسط نفوذه على البلاد المجاورة، وشرع في غزو أطراف الهند، وسيطر على كثير من المعاقل والحصون هناك، حتى تمكن من تأسيس دولة كبيرة في جنوبي غرب آسيا , وتوفي سنة (387هـ=997م). وكان عادلا خيرًا حسن العهد محافظا على الوفاء كثير الجهاد.

وبعد وفاة أبيه انعقدت البيعة لابنه الأكبر "اسماعيل" وكان متصفا بسوء التدبير وأراد أن يحرم ميراث "محمود" من أبيه , ولما ولي إسماعيل بغزنة استضعفه الجند واستولوا عليه واشتدوا عليه في الطلب حتى أنفذ خزائن أبيه , فقام عليه الأمير محمود وتغلب عليه واستطاع أن يأخذ غزنة لنفسه وأعلن نفسه سلطانا على البلاد .

محمود بن سبكتكين سلطانا على البلاد:-

أقّره الخليفة العباسى سلطانا على ماتحته من البلاد خراسان والجبال والسند والهند وطبرستان , وعاد الى خراسان فدخل اليه البديع الهمذانى فأنشده :

تعـالى الله مـا شــاء وزاد الله إيمـانى
أأفريدون فى التـاج أم الإسكنـدر الثانى
أم الرجعة قـد عـادت الينا بسليمـان
أطلت شمس محمـود علـى أنجم سامان
وأضـحى آل بهرام عبيدا لابن خـاقان
إذا ماركـب الفيل لحـرب أو لميـدان
رأت عيناك سلطانا على منكب شيطـان
أمن واسطة الهنـد الى ساحـة جرجان
ومن حاشية السند الى اقصـى خراسان
على مفتتح العـمر وفى مقتبل الشـان
يمين الدولة العـقبى لبغداد وغمـدان
وما يقعد بالغـرب عـن طاعتك اثنان
إذا شئت ففى يُمـن وفى أمـن وإيمان

عندما تقلد محمود بن سبكتكين مقاليد السلطنة أظهر السنة وقمع الرافضة والمعتزلة ومشى فى الناس بسيرة عمر بن الخطاب , كان رحمه الله يعظم المشايخ ويقربهم ولا يستغنى عن مشورتهم

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :ولما كانت مملكة محمود بن سبكتكين من أحسن ممالك بني جنسه كان الإسلام والسنة في مملكته أعز فإنه غزا المشركين من أهل الهند ونشر من العدل ما لم ينشره مثله فكانت السنة في أيامه ظاهرة والبدع في أيامه مقموعة .- مجموع الفتاوى (4|22)


مجموعة من العملات فى عصر محمود بن سبكتكين

وأقام الخطبة للخليفة القادر بالله – رحمه الله – فى بغداد , فأرسل له الخليفة خلعة فاخرة جدا لم يرسل مثلها قط خليفة الى أى سلطان من قبل وخلع عليه الألقاب الكثيرة " يمين الدولة وأمين الملة وناصر الحق ونظام الدين وكهف الدولة" , وبعد قليل سيضيف محمود بن سبكتكين الى نفسه لقب "قاهر الهند ومحطم الصنم الأكبر"

ولم يركن محمود بن سبكتكين الى الدعة والراحة , بل قام بالقضاء على الدولة البويهية الشيعية الخبيثة التى زادت من خطورتها قيام الدولة العبيدية الفاطمية فى مصر فأصبحت الخلافة الإسلامية بين فكى الأفعى , فقضى على دولتهم وطهر البلاد من نجسهم وخبثهم وفض ملكهم وأوهن كيدهم فلله الحمد والمنة . ثم قضى على الدولة السامانية بعدما دب الضعف فى أوصالها

وذكر ابن كثير رحمه الله :
"وفي سنة ثمان وأربعمائة استتاب القادر بالله الخليفة ,فقهاء المعتزلة فأظهروا الرجوع وتبرؤا من الاعتزال والرفض والمقالات المخالفة للإسلام ,وأخذت خطوطهم بذلك ,وأنهم متى خالفوا أحل فيهم من النكال والعقوبة ما يتعظ به أمثالهم , وامتثل محمود بن سبكتكين أمر أمير المؤمنين في ذلك ,واستن بسنته في أعماله التي استخلفه عليها من بلاد خراسان وغيرها في قتل المعتزلة والرافضة والإسماعيلية والقرامطة والجهمية والمشبهة وصلبهم وحبسهم , ونفاهم وأمر بلعنهم على المنابر , وأبعد جميع طوائف أهل البدع ونفاهم عن ديارهم وصار ذلك سنة في الإسلام ."

وعزل خطباء الشيعة وولي خطباء السنة , وكان حازما عادلا لا يجترأ أحد على إظهار المعصية فى دولته من خمر أو معازف أو أفكار المعتزلة والروافض . وكان يعظم العلماء ويكرمهم وقصدوه من أقطار البلاد وكان عادلاً في رعيته رفيقًا بهم محسنًا إليهم وكان كثير الغزو والجهاد وفتوحاته مشهورة‏.

وكان السلطان محمود بن سبكتكين نصيراً كبيراً للأدب و الفنون. و كان يعيش في عهده كثيراً من العلماء و الشعراء، منهم: ابن سينا و ابوريحان البيروني و ابوالفتح البستي و العسجدي و الفردوسي و البيهقي و الفرخي و المنوجهري و العنصري و الكسائي و الدقيقي و الغضائري.

فتوحاته فى الهند :-

قاد محمود بن سبكتكين 16 حملة عسكرية لشمال الهند , فقضى على ملوكها واحدا تلو الآخر, فقاد حملة ضد الملك الهندى "جايبال jai pal" وذلك سنة 392هـ / 1001م وكان ذلك أكبر ملوك الهند على الإطلاق وأكبر عقبة فى وجه الدعوة الإسلامية , وقاد حملة ضد الملك انندبال سنة 398هـ / 1007م , وواجه الملك "ناكر كوت" سنة 400هـ / 1009م وألزمه بدفع الجزية , وواجه أيضا الملك "راجا ناندا" سنة 410هـ / 1019م وأدت تلك المعركة الى إنتشار واسع للإسلام فى منطقة كالنجار , وكان قد قضى على ملك الكجرات "بيدا" سنة 409هـ / 1018م









في البداية سيتجاهلونك

ثم يحاربونك ثم يحاولون قتلك

ثم يفاوضونك ثم يتراجعون

وفي النهاية ستنتصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
historical
Administrator
Administrator
avatar

الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : فى قلب الحدث
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
قسم : التاريخ
الشعبة : عامه
عدد المساهمات : 2500
العمر : 30
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: محمود بن سبكتكين ...... أعظم سلاطين الإسلام !!   الجمعة 14 نوفمبر 2008, 01:25

توغل محمود بن سبكتكين فى الهند

وكان ذلك بفضل الله أولا ثم بفضل سلاح الفرسان الذى أنشئه محمود بن سبكتكين الذى وصل عدده فى روايه بعض المؤرخين العرب والمستشرقين الى مائة ألف 100.000 فارس مسلحين بأحدث وأفضل الأسلحة , وسلاح الفيلة الذى كان السلاح الرئيسى فى معارك المسملين فى الهند وكان يهتم السلطان محمود بن سبكتكين بهذا السلاح جدا حتى أنه لربما يصالح بعض ملوك الهند مقابل عدد من الفيلة .

هدم الصنم الأكبر "معركة سومنات" :-

ظل السلطان محمود منتصرا فى معاركه ضد الهنود منتقلا من نصر الى نصر حتى كانت من أعظم معارك المسلمين وغرة المعارك الإسلامية هى معركة سومنات والتى مهدت الطريق للدعوة الإسلامية فى الهند ولدخول ملايين من الهنود الى الإسلام


محمود بن سبكتكين يحطم الصنم

فماذا عن تلك المعركة الخالدة فى تاريخ المسلمين :

كان كلما هدم السلطان محمود صنما قالت الهنود "إن هذه الأصنام والبلاد قد سخط عليها الإله 'سومنات' ولو أنه راض عنها لأهلك من قصدها بسوء"

فسأل السلطان محمود عن "سومنات" هذا ؟ , فقيل له : أنه أعظم أصنام الهنود ‏وكانوا يحجون إلى هذا الصنم ليلة خسوف القمر فتجتمع إليه عوالم لا تحصى‏.‏وتزعم الهنود أن الأرواح بعد المفارقة تجتمع إليه فيبثها فيمن شاء بناء على التناسخ , والمد والجزر عندهم هو عبادة البحر‏.‏وكانوا يقزبون إليه كل نفيس وذخائرهم كلها عنده‏.‏ويعطون سدنته الأموال الجليلة‏.‏وكان له أوقاف تزيد على عشرة آلاف ضيعة .

‏وكان يقوم عند الصنم من عباد البرهميين ألف رجل في كل يوم للعبادة وثلاثماثة لحلق رؤوس الزوار ولحاهم وثلاثمائة رجل وخمسماثة امرأة يغنون ويرقصون ولهم على ذلك الجرايات الوافرة‏

فعزم السلطان محمود على هدم الصنم

وقاد جيوشه بنفسه ووصل الى سومنات فى منتصف ذى القعدة بعد عدة معارك ناجحة وواجه الهنود وانتصر عليهم وقتل فى هذه المعركة من الهنود 50.000 غير من ألقى بنفسه فى البحر ولله الحمد والمنة , ودعونا نسرد ماقاله ابن كثير عن تلك الوقعة :

قال ابن كثير رحمه الله في أحداث سنة سبع عشرة وأربعمائة"وفيها ورد كتاب من محمود بن سبكتكين يذكر أنه دخل بلاد الهند أيضا , وأنه كسر الصنم الأعظم الذي لهم المسمى بسومنات , وقد كانوا يفدون إليه من كل فج عميق كما يفد الناس إلى الكعبة البيت الحرام وأعظم وينفقون عنده النفقات والأموال الكثيرة التي لا توصف ولا تعد , وكان عليه من الأوقاف عشرة آلاف قرية ومدينة مشهورة , وقد امتلأت خزائنه أموالا وعنده ألف رجل يخدمونه وثلثمائة رجل يحلقون رؤس حجيجه وثلاثمائة رجل يغنون ويرقصون على بابه لما يضرب على بابه الطبول والبوقات , وكان عنده من المجاورين ألوف يأكلون من أوقافه , وقد كان البعيد من الهنود يتمنى لو بلغ هذا الصنم وكان يعوقه طول المفاوز وكثرة الموانع والآفات ثم استخار الله السلطان محمود لما بلغه خبر هذا الصنم وعباده وكثرة الهنود في طريقه والمفاوز المهلكة والأرض الخطرة في تجشم ذلك في جيشه , وأن يقطع تلك الأهوال إليه فندب جيشه لذلك ؛ فانتدب معه ثلاثون ألفا من المقاتلة ممن اختارهم لذلك سوى المتطوعة فسلمهم الله حتى انتهوا إلى بلد هذا الوثن , ونزلوا بساحة عباده ؛ فإذا هو بمكان بقدر المدينة العظيمة .

قال: فما كان بأسرع من أن ملكناه وقتلنا من أهله خمسين ألفا وقلعنا هذا الوثن وأوقدنا تحته النار .


السلطان محمود بن سبكتكين

السلطان العظيم يرفض الأموال والهدايا :-

وقد ذكر غير واحد أن الهنود بذلوا للسلطان محمود أموالا جزيلة ليترك لهم هذا الصنم الأعظم فأشار من أشار من الأمراء على السلطان محمود بأخذ الأموال وإبقاء هذا الصنم لهم .
فقال : حتى أستخير الله عز وجل, فلما أصبح قال:

" إني فكرت في الأمر الذي ذكر فرأيت أنه إذا نوديت يوم القيامة : أين محمود الذي كسر الصنم أحب إلى من أن يقال الذي ترك الصنم لأجل ما يناله من الدنيا "

الله أكبر , هذه والله هى الكرامة وهذا منتهى العبودية لله , فقد جعل فتوحاته كلها لله – نحسبه كذلك ولا نزكى على الله أحدا - ومن أجل إعلاء كلمة الله

ثم عزم فكسره رحمه الله فوجد عليه وفيه من الجواهر واللآلئ والذهب والجواهر النفيسة ما يزيد على ما بذلوه له بأضعاف مضاعفة , وكان فيه ‏وعنده خزانة فيها عدد كثير من الأصنام ذهبأ وفضة عليها معلقة بالجوهر منسوجة بالذهب تزيد قيمتها على عشرين ألف ألف دينار‏ أى عشرين مليونا !!!

سبحن الله , أراد أمراء الجيش أن يتركوا الصنم مقابل أموال جزيلة , وبعدما رأوا ما بداخل هذا الصنم من أموال حمدوا الله وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم " من ترك شيئا لله عوضه الله خيرا منه "

وللمعلومة , حاول بعض الهندوس إقامة المعبد مرة أخرى ولكن لم يرض
السلطان أورنجزيب عالمكير - قد سبق التكلم عنه - رحمه الله فهدمه عام 1706م , و أقامت الحكومة الهندية هذا المعبد مرة أخرى 1947 م وهو الى اليوم موجود !!


معبد سومنات الموجود الآن فى الهند - يقف فى تحد ساخر كأنه يقول " ها قد عدت أيها السلطان !!

وفاة السلطان محمود بن سبكتكين : -

ظل السلطان محمود فى جهاد دائم لا يكل ولا يمل , حتى لازمه مرض فى البطن أواخر أيامه , وكان يزداد عليه يوم بعد يوم , وكان يتحامل على نفسه أمام الناس وكان لا يستطيع أن يكلم الناس إلا متكئا من شدة المرض , ومات رحمه الله فى غزنة يوم الخميس الثالث والعشرين من ربيع الآخر سنة 421هـ - وقبره بها مازال معروفا , وكانت مدة حكمه 35 سنة !!

وبلغت مساحة فتوحاته ما فتحه الفاروق عمر وبلغت رايته الجهادية أماكن لم تبلغها راية قط ولم تتل بها سورة ولا أية قط وأقام شعائر الإسلام في أقصى ربوع الأرض.

فرحمه الله رحمة واسعة , فكم يذكرنى هذا السلطان بالصحابى الجليل خالد بن الوليد الذى طلب الموت فى مظانه وما قدر إلا أن يموت على فراشه !!


قبر السلطان محمود بن سبكتكين

وحقيقة ظل سيرة السلطان المجاهد محمود بن سبتكتكين يتداولها العامة والخاصة فى بلاد الأفغان وباكستان , حتى أن القوات المسلحة الباكستانية أطلقت اسم "الغزنوى" - نسبة لمحمود بن سبكتكين - على احد الصواريخ الباليستية قصيرة المدى








في البداية سيتجاهلونك

ثم يحاربونك ثم يحاولون قتلك

ثم يفاوضونك ثم يتراجعون

وفي النهاية ستنتصر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منى
طالب جديد
طالب جديد


الدولة : مصر
عدد المساهمات : 19

مُساهمةموضوع: رد: محمود بن سبكتكين ...... أعظم سلاطين الإسلام !!   الجمعة 14 نوفمبر 2008, 02:39

بجد اول مرة اسمع عنة
افادكم اللة وتسلم الايادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
محمود بن سبكتكين ...... أعظم سلاطين الإسلام !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آداب دمنهور :: منتدى الكتب التاريخية :: منتدى الشخصيات التاريخية-
انتقل الى: