آداب دمنهور


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حركة الاصلاح الدينى فى روسيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yasmean
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : كفر الدوار
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ والاثار الاسلامية
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 841
العمر : 26
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: حركة الاصلاح الدينى فى روسيا   السبت 20 يونيو 2009, 23:00


حركة الإصلاح الديني في روسيا (*)


فيودوسي كوسوي


بقلم / ناطق موسى


يرتبط ازدهار حركة الإصلاح الديني في روسيا في عهد القيصر إيفان الرهيب (1533 ـ 1584) باسم فيوديسي كوسوي Eeodesey Kosoy وهو قن موسكوفي كان في خدمة أحد أتباع القيصر، ثم هرب من العاصمة موسكو قبل عام 1551م والتحق بأحد أديرة منطقة البحيرة البيضاء Bwlo ozerski شمال روسيا حيث أصبح مع أتباع آخرين تلميذاً للقس الشهير آرتيميوس Artemius وبعد ذلك انتقل إلى دير يقع جنوب هذه المنطقة.



في كانون الثاني من عام 1554 انتهت محاكمة أرتيميوس الشهيرة، وبدأت السلطات الكنسية بعد ذلك بالقضاء على أفكار كوسوي ، وقبضت عليه ، وأرسل إلى موسكو مع أتباعه للمثول أمام محكمة كنسية ، ولكن بعض المعتقلين ومن بينهم كوسوي استطاعوا الهرب إلى إمارة ليتوانيا.


وفي عام 1556 ـ 1557م انعقدت المحكمة الكنسية للنظر في موضوع رهبان منطقة البحيرة البيضاء وهم تلاميذ آرتيميوس ومؤيدي كوسوي.


كانت دعوة كوسوي لمذهبه شفهية، فلم يردنا عن فحوى ومحتوى دعوته إلا من خلال مؤلفات خصومه عنه، وخاصة زينوفي أوتتينسكي Zinovey Utinsky الذي كتب في نهاية الخمسينات وبداية الستينات من القرن السادس عشر مؤلفه الشهير " الرسالة الكاملة " وكتاب " حقيقة الشواهد " وكان زينوفي أوتينسكي، وكما تدل مؤلفاته، على اطلاع تام بمذهب كوسوي، وكان بصفته عدواً لا يلين لكل فكر حر، يعتبر مذهب كوسوي كفراً وإلحاداً ضد العقيدة الجامدة للكنيسة، خاصة وأن كوسوي كان من الأقنان ، وقد أطلق أوتينسكي على مذهب كوسوي " مذهب العبيد ".


ولم يكن الأقنان فقط من مؤيدي مذهب كوسوي، بل كان هناك الطبقة الدنيا من الفلاحين الذين توجه إليهم كوسوي بتعليماته وشروحاته البسيطة في مضامينها ومفهومها.


لم ينكر كوسوي أبدا وجود الله (كما اتهمه بذلك خصومه وخاصة أوتينسكي)، لكنه كان ضد العقيدة الأساسية للثالوث الإلهي، كما نفى تجسيد الله في المسيح الذي يعتبره معلماً ومرشداً متميزاً، وكان يقارن الله بالملك، فالملك يستطيع أن يأمر فناناً بتجديد صورته عند الضرورة، لماذا إذن لم يستطع الله أن يرسل أحداً ما لتحسين أمور الدنيا التي خلقها بنفسه ..؟ وإذا كان الله قد خلق الدنيا " بكلمته " فلماذا لا يستطيع أن يغيرها أيضاً " بكلمته " ..؟ لماذا رغب الله أن يظهر للدنيا في جسد إنسان ؟ هل استطاع الله حقاً أن يولد من امرأة مثل البشر ..؟


أضاف كوسوي لانتقاده الثالوث الإلهي ملاحظات منطقية من الطبيعة ،وقد تشابه مذهبه مع مذهب الهراطقة في مدينة نوفغورود Novgorod في القرن الخامس عشر الميلادي، ولكنه اختلف عنهم باعترافه بالإنجيل والإصحاح بالرغم من رفضه الكثير من الكتب الدينية "الإلهية" التي اعتبرها من مؤلفات البشر.


ولم يعترف كوسوي كذلك بتعليمات الكنيسة وطقوسها(كالتعميد وقداس العشاء الرباني) ولا بالصوم وتقديم القرابين إلى الكنيسة ولا بالرهبنة.


أما الأيقونات (صوراً وتماثيل) فهي بالنسبة له أصنام عادية ، كما انتقد بشدة الركوع أمام الصليب معتبراً ذلك أحدى مظاهر عبادة الأصنام.


وسخر كوسوي بشدة من تقديس الأموات وما اسماه " عبادة الإنسان " التي يرفضها الإنجيل كما جاء في كلامه ، وفي الوقت الذي اتخذت فيه الكنيسة نظاماً كاملاً لمراتب القديسين وطقوس أيامهم التي تذكر فيها العديد من المعجزات التي قاموا بها خلال حياتهم وبعدها، فإن انتقاد كوسوي المنطقي للإيمان بالقديسين جاء تهديداً جدياً لنفوذ الكنيسة ، وتقويضاً لأسس الدين المسيحي والإيمان بالحياة الآخرة.


كان كوسوي يؤكد عدم ضرورة وجود الكنيسة كمؤسسة دينية، وقد أكد على كراهيته لكل خدم الكنيسة بقوله : " هؤلاء الجشعيون المنافقون المراءون، الذين يأمرون بطاعتهم ، ويخافون الحكام، فيفرضون الإتاوات على الناس، هؤلاء الذين يقذفون بنا في السجون، ويعذبون (الخارجين على الكنيسة) مخالفين بذلك وصايا الإنجيل حول حب الإنسان لأخيه الإنسان" كما اعتبر كوسوي إهداء النذور إلى الكنيسة بمثابة عبادة للأصنام التي يكرهها الرب.


وفي نفس الوقت الذي أكدت فيه الكنيسة الروسية الرأي السائد حول اختيار الله الشعب الروسي ليكون " الشعب المسيحي الأرثوذكسي المختار " أي بكلمة أخرى تثبيت أسس شوفيني للدولة العظمى كان كوسوي يدعو إلى المساواة بين كل الشعوب وتآخيهم ، حيث قال :" كل الناس سواء عند الله إن كانوا تتاراً أم ألماناً أم أقواماً أخرى، لذلك فإن كل الأديان في كل الدنيا متساوية ".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(*) مقطع من كتاب : " روسيا في أيام إيفان الرهيب " صادر عن دار نشر المعرفة موسكو 1982/ وهو من تأليف خوروشكيفيج.


Rossiya Vremion Ivana Groznovo


Khoroshkevich


Moscow 1982
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملكة الاحزان
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الرابعة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامة
عدد المساهمات : 4153
العمر : 27
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: حركة الاصلاح الدينى فى روسيا   الأحد 21 يونيو 2009, 12:56

جزاك الله كل خير

مجهود اكثر من رائع ياسمين








لا تعــــــــــــليق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
emadmsamir
طالب ماسى
طالب ماسى


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : Damanhour
الجامعة : جامعة الإسكندريه
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : خريج
قسم : HISTORY
الشعبة : عــامـه
عدد المساهمات : 1742
العمر : 27
الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: رد: حركة الاصلاح الدينى فى روسيا   الإثنين 22 يونيو 2009, 14:27


  • very good work & fantastic topic $ Thanks 4 u $ O M D A $ LOVE 4 EVER & LOVE TILL DEATH $ $
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
برينسس الشيماء
مشرف سابق
مشرف سابق


الدولة : مصر
المحافظة : البحيرة
المدينة : دمنهور
الجامعة : الإسكندريه فرع دمنهور
الكلية : كلية الآداب
الفرقة : الثالثة
قسم : التاريخ
الشعبة : عامه
عدد المساهمات : 2675
العمر : 26
الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: حركة الاصلاح الدينى فى روسيا   الإثنين 22 يونيو 2009, 19:23

شكرا يا ياسمينة على المعلومات الحلوة اللى زيك


دمتى باريج الورود ومستنين منك اكتر










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حركة الاصلاح الدينى فى روسيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
آداب دمنهور :: منتديات التاريخ العام :: منتدى التاريخ الحديث-
انتقل الى: